الرسوم الصخرية في السعودية: الجانب النظري والواقع

يستخدم أحيانَا مصطلح الرسوم الصخرية التي تغطي العديد من الواجهات الصخرية في المملكة العربية السعودية كمجرد توضيح لمعلومات علمية تتفرع منها مواضيع متنوعة منها تعزيز الهوية الوطنية. ومع ذلك، تتوجب دراسة الرسوم الصخرية عمل تحضيري مكثف – قبل وصف الجماليات أو تقديم أي تفسيرات لفهم هذه الظاهرة – بتوثيقها خلال المسح الميداني ثم مقارنتها مع بيانات مختلفة أخرى.

ما هي الرسوم الصخرية ؟ وما أنماطها في المملكة العربية السعودية ؟

يدرج البحث عن الرسوم الصخرية ضمن نطاق دراسات فن الرسوم الصخرية، وهو ميدان واسع يشمل العهود والثقافات والتقنيات المختلفة في العالم القديم. إذا كان « الفن » مصطلح مثير للجدل فيعود ذلك إلى أنه يشير إلى معان كثيرة غامضة. أما كلمة « الصخور » فهي أكثر دقة وتشير إلى المادة التي يتم استخدامها لتنفيذ الرسوم الصخرية. ومن حيث التقنيات، يتم تنفيذ الرسوم الصخرية بطريقتين: الأولى من خلال توفير المواد من الركيزة الصخرية أو من خلال إزالتها أي نحتها. في الحالة الأولى، تكون الأصباغ المعدنية أو النباتية مطبقة مباشرة على الصخور ؛ أما في الحالة الثانية، فتتكون من قرع الصخر أو تكسيره ونزع جزء منه. والمنحوتات الصخرية هي إذاً تمثيلات تصويرية أو مجردة، يتم الحصول عليها من خلال أدوات وبتقنيات محددة ومختلفة على الصخور.

تنتشر الرسوم الصخرية في شبه الجزيرة العربية بشكل كبير بالمقارنة مع الرسومات الزيتية التي هي نادرة بسبب اندثار الاصباغ بتآكل الصخور. ووجود الرسوم الصخرية بعيد عن المحطات التجارية القديمة في بعض الأحيان مكان. تعود أقدم الرسوم الصخور المنحوتة في المملكة العربية السعودية الى ما بين العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي – من الألفية الخامسة إلى الألفية الثانية قبل الميلاد (Anati 1972, Khan 1993, Inizan & Rachad 2007). وقد بقي تنفيذ الرسوم الصخرية مستمر حتى القرن الماضي (الصورة ١). واليوم، أصبحت هذه الممارسة على الصخور المعزولة في الصحراء معرضة للزوال جزئيا بسبب اعتماد نمط الحياة الحضرية.

الصورة ١. إستمرارية عملية الرسوم الصخرية عبر الزمن : حيوانات قديمة، نقوش تعود الى بداية العصور التاريخية، رسم دبابة من القرن العشرين (ش. بولياكوفّ © بعثة نجران)
الصورة ١. إستمرارية عملية الرسوم الصخرية عبر الزمن : حيوانات قديمة، نقوش تعود الى بداية العصور التاريخية، رسم دبابة من القرن العشرين (ش. بولياكوفّ © بعثة نجران)

تمثل العديد من الرسوم الصخرية الحيوانات العاشبة الكبيرة ، طائر النعامة الكبير، الحيوانات المفترسة والزواحف (Inizan & Rachad 2007 Poliakoff 2014, Monchot & Poliakoff 2016). أما الرسوم الصخرية الأخرى فموضوعها تصوير شخصيات بشرية مع معداتهم ، اجسام معزولة او رسوم أشجار النخيل. وأخيرا، يتكون جزء كبير من الرسوم الصخرية من أشكال مجردة، وهي في معظمها رموز ووسوم قبلية. يختلف موضوع الرسوم الصخرية في المملكة العربية السعودية باختلاف الأزمان، وليس من السهل اعطاء تواريخ محددة، ولكن تساعد المقارنة بين لون الطبقة السطحية للصخور وتداخل الرسوم مع بعضها باعطاء تواريخ نسبية. كما يمكن للباحث عن طريق جمع المعلومات ومقارنتها بالتوصل الى ا التأريخ المطلق. ويمكن الحصول على الكرونولوجيا المطلقة من خلال رسوم الحيوانات المنقرضة في الجزيرة العربية، او ظهور أسلحة جديدة وتغييرات في أدوات الحرب. ويتم أيضا الحصول على تسلسل زمني أكثر دقة من خلال النقوش التاريخية التي يمكن أن تصاحب الرسوم الصخرية التصويرية وقد يتمكن العلماء أحيانا من تحديد الشهر الذي نحتت به النقوش (الصورة ٢).

الصورة ٢. النقش العربي الجنوبي الشهير المؤرخ في شهر حزيران 523 ميلادي (ش. بولياكوفّ © بعثة نجران)
الصورة ٢. النقش العربي الجنوبي الشهير المؤرخ في شهر حزيران 523 ميلادي (ش. بولياكوفّ © بعثة نجران)

ما هي طرق المسح الميداني؟ وما هي تقنيات التوثيق؟

لكل منطقة جغرافية خصوصيتها لذلك من الضروري التكيف مع الخصائص المنفردة لكل منطقة. ومع ذلك فإن تنوع التضاريس في المملكة العربية السعودية تتيح اقتراح رؤيتين لدراسة الرسوم الصخرية وذلك بالمسح الميداني الواسع أو المسح المركز على منطقة محددة. فالمسح الميداني الواسع النطاق يضاعف الاستبار من أجل الوصول إلى توثيق سريع للرسوم الصخرية المنتشرة على مسافات طويلة داخل المنطقة نفسها. فكل منطقة مدروسة لها رسوم صخرية محددة من خلال نقطة طبوغرافية واحدة على الخرائط. وفي هذه الحالة، فإنه ليس من غير المألوف قطع مئات الكيلومترات بالسيارة مع أخذ نقاط جغرافية موجزة لإكمال التسجيل. وهذه الطريقة التي تفضل التنقل يمكن أن تغطي بسرعة خريطة المواقع أو المحطات الصخرية وتحديد الأهداف المباشرة للمواسم المقبلة. ومع ذلك فمن السهل جدا اغفال صخور تحتوي على رسوم إذ تقع بعضها خارج محاور خط القوافل القديم أو في أماكن مخفية.

وأما المسح المكثف فيعتمد على طريقة تسجيل منهجي، ولا يعتبر النطاق المحدد جغرافيًا محطة بل نقطة صخرية أي اللوحة/الصخرة التي تحمل الرسوم الصخرية. في هذه الحالة، يتم إجراء دراسات استقصائية مشيًا على الأقدام وتشمل هذه الدراسة تغطية يومية دقيقة لكل مشارك في المسح الأثري. ومع ذلك، عندما يتم تسجيل منطقة الرسوم الصخرية تمامًا، تصبح مجموعة هذه الرسوم عينة تمثيلية تسمح بإيجاد التفسيرات الدقيقة للرسوم الصخرية لكل منطقة على حدة. وعلاوة على ذلك، يسمح التحديد الدقيق على الخرائط لمكان الواجهة الصخرية التي تحتوي على الرسوم بالعثور عليها بسرعة، وذلك ما يشكل غالًبا الصعوبة الرئيسية التي تواجهها البعثات الأثرية والنقوش خلال المسح الميداني. في نهاية المطاف، ينبغي الجمع بين هاتين الرؤيتين لفهم كل منطقة على حدة وبشكل صحيح.

كما ينبغي أن تتكيف طريقة التوثيق مع الأرض وأهداف الدراسة. أما في الوقت الحاضر، فطريقة التوثيق الحالية هي التصوير الفوتوغرافي بشكل أساسي الذي ينطوي بحسب نظام ومنهج معين. فمن المهم أن تؤخذ العديد من الكليشيهات من أجل تقسيم كل جزء من الرسوم المنحوتة الى مربعات. من الناحية النظرية، يجب على الباحثين في تاريخ فن الرسوم الصخرية التقاط الصور الموازية بمقياس 50 مم من سطح الصخرة والحرص على توحيد الإضاءة (Moore 1991). في الواقع، لا يمكن أن تطبق دائما هذه الطرق في كثير من الأحيان بسبب التضاريس ولعدم وجود منظور تنطوي عليه التضاريس المحلية، وأخيرًا بسبب موقع الظلال. ولذلك من المستحسن التكيف باستمرار مع الصعوبات التي تفرضها أمكنة التصوير. هناك العديد من الأجهزة المفيدة الحديثة: العصا المقرابية، جهاز التحكم عن بعد وواقية الشمس الموضوعة بدقة. وهناك أسلوب آخر يستغرق وقتًا طويلًا ولكنه أفضل نوعية ويوفر دقة لا مثيل لها للرسم ويسهل تفسير خطوات التنفيذ: بوضع فيلم شفاف على صخرة يلون الأوتاد والشقوق بعلامة دائمة. وأخيرا، من الضروري اللجوء إلى المسبوكات بهدف توثيق الحركة والأداة المستخدمة للرسوم الصخرية. يمكن أن تصنع من عجائن مختلفة وفقًا لدرجة الدقة المطلوبة، ولكنها تتطلب اتقان العملية لتجنب إتلاف مظهر الصخور والرسوم الموجودة عليها.

ما التفسيرات ؟ وما الأهمية ؟

مواضيع بعض الرسوم الصخرية في المملكة العربية السعودية متكررة وتوضح نسبيًا عالم الحيوان البري وعلاقة الانسان بها من خلال الصيد والحروب. قد تلاحظ بعض التغييرات فمثلا يمكننا معرفة تغير مناخ العصر البرونزي مباشرةً من خلال مشاهد الصيد والماشية الكبيرة الحجم وراء البعير (الصورة ٣). وأخيرا، فقد رافق فجر العصر الحديدي (بداية الالف الاول قبل الميلاد) ولادة القوى الأولى والممالك رافقتها أيضا إنتاجات غنية من الرسوم الصخرية. وتظهر غالبا الرسوم الصخرية مشاهد عنف لم تعد موجهة إلى عالم الحيوان فقط بل للانسان (Poliakoff à paraître). ويظهر ذلك بزيادة مشاهد الاشتباكات/المعارك بين البشر، إلى أن أصبحت الفكرة الرئيسية للرسوم الصخرية في القرن العشرين. في الواقع تملأ الصخور ذخيرة من رسوم الجمال ومشاهد الفرسان المسلحة والبندقيات (الصورة ٤).

الصورة ٣. رسوم صخرية تحتوي على حيوانات منقرضة حاليا في الجزيرة العربية (ش. بولياكوفّ © بعثة نجران)
الصورة ٣. رسوم صخرية تحتوي على حيوانات منقرضة حاليا في الجزيرة العربية (ش. بولياكوفّ © بعثة نجران)
الصورة ٤. مشهد حديث محفور بإهمال يٌظهر المبارزة بين الفرسان (ش. بولياكوفّ © بعثة نجران)
الصورة ٤. مشهد حديث محفور بإهمال يٌظهر المبارزة بين الفرسان (ش. بولياكوفّ © بعثة نجران)

وهكذا، فإن دراسة الرسوم الصخرية لا تهدف فقط لإنتاج الرسوم التوضيحية الجميلة. إلا أن هذه الوثائق هي فوق كل شهادة وأثر الإنسان، وزعت في المكان والزمان. فمثلًا في المملكة العربية السعودية حيث ظروف حفظ المواد الأثرية كالرسوم الصخرية مثلا غير ثابتة، فلا تزال ظاهرة الرسوم الصخرية مصدرا جيدا لتتبع تطور أساليب الحياة واهتمامات السكان قديما.

قائمة المصادر

Anati E., 1972, Rock-art in central Arabia. 3: Corpus of the rock engravings. Part I & Part II, Louvain-la-Neuve, Institut Orientaliste (coll. Publications de l’Institut orientaliste de Louvain 4).

Inizan M.-L. & Rachad M., 2007, Art rupestre et peuplements préhistoriques au Yémen, CEFAS, Sanaa.

Khan M., 1993, Prehistoric rock-art of Northern Saudi Arabia, PhD Thesis, University of Southampton, Ministry of Education, Riyadh.

Monchot H. & Poliakoff Ch., 2016, « La faune dans la roche : de l’iconographie rupestre aux restes osseux entre Dûmat al-Jandal et Najrân (Arabie Saoudite) », Routes de l’Orient, Hors Série 2, p. 74-93.

Moore E. A., 1991, « A comparative study of two prehistoric artistic recording localities », in Pearson C. & Swartz B. K. (ed.), Rock art and posterity, conserving, managing and recording rock art, Occasional AURA publication 4, Melbourne, p. 133-144.

Poliakoff Ch., 2014, Étude des gravures rupestres du jabal al-Kawkab (Arabie saoudite), Mémoire de Master 2, université Paris 1 Panthéon-Sorbonne.

Poliakoff Ch., à paraître, « L’évolution de l’armement par le prisme de l’art rupestre dans la région de Najrân (Arabie saoudite) : tentative de synchronisation de l’iconographie et du matériel archéologique », Archéodoct 10.

Pour citer ce billet

Charly Poliakoff, « الرسوم الصخرية في السعودية: الجانب النظري والواقع », Le carnet de la MAFKF. Recherches archéologiques franco-koweïtiennes de l’île de Faïlaka (Koweït), 03 mars 2017. [En ligne] https://mafkf.hypotheses.org/1526


Charly Poliakoff

Après une double formation en psychologie et archéologie orientée sur la métallurgie et les chaînes opératoires, Charly Poliakoff Participe à plusieurs campagnes de relevés de gravures rupestres dans la Vallée des merveilles. Il s’intéresse ensuite au phénomène rupestre en Arabie Saoudite. Sa thèse en cours à l'université Paris 1 Panthéon Sorbonne est dirigée par Pascal Butterlin. Elle porte sur l'étude comparative de trois régions de l’Arabie Saoudite (Najran, Riyad et Duma). Paralèllement Charly participe à l’étude des gravures rupestres de Fujaïrah aux Emirats. Son objectif est de promouvoir les études sur l’art rupestre d'Arabie Saoudite afin combler les lacunes actuelles sur la connaissance des populations et de leurs modes de vie.

More Posts - Website - Twitter

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *